الثلاثاء، 6 نوفمبر، 2012

شعراء في البيت الأبيض

عشية الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وجدت مؤسسة الشعر الأمريكية اثني عشر من رؤساء أمريكا يرتبطون باثني عشر شاعرا ملهما



شعراء في البيت الأبيض


إليزابث هاربول

يدير الساسة حملاتهم الانتخابية شعرا، ثم يحكموننا نثرا. تلك مقولة قالها ذات مرة ماريو كومو حاكم ولاية نيويورك. وفي حين ثمة خلاف حول ما إذا كانت تلك الدورة الانتخابية الطويلة الشائكة والملحمية قد ألهمت الشعراء أم لم تلهمهم، راق لنا في مؤسسة الشعر أن نرى أن للشعر مكانه في البيت الأبيض بغض النظر عمن ينتهي فائزا في السادس من نوفمبر.
لقد ألقينا نظرة على الرؤساء الأمريكيين على مدار التاريخ، وانتهينا إلى قائمة مكونة من اثني عشر من رؤساء أركان الولايات المتحدة [والرئيس الأمريكي هو قائد الأركان] وشعرائهم المفضلين. وفي ضوء أن الرؤساء طوال كل تلك الفترة كانوا ذكورا، فلا ينبغي أن يصدمنا اكتظاظ القائمة بالشعراء على حساب الشاعرات. لا ينبغي أيضا أن تصدمنا حقيقة أن الرؤساء في بعض الأحيان يضمرون في أنفسهم رغبة في أن يكونوا شعراء، ولا حقيقة أن الشعراء يكون بهم أحيانا من الصغار ما يجعلهم يتعرضون بوضاعة لمستوى النظافة في بيت الرئيس. ولكننا لا نزال ننتظر مفاجأة: خاصة لو حدث وفاز المرشح الجمهوري، فسوف يكشف لنا عن شاعره الأثير: تراه سيكشف عن حبه لـ "حسناء أمهرست" [إيميلي ديكنسن] أم ربما شاعر آخر من الولاية التي كان يحكمها.
  

جورج واشنطن وفيليس ويتلي

 
كانت فيليس ويتلي أمة أفريقية مثقفة، وأصبحت أول امرأة أفروأمريكية تنشر مجموعة شعرية، بكتابها الذي صدر في عام 1773. بعد ثلاث سنوات من ذلك، أرسلت إلى جورج واشنطن قصيدة كتبتها احتفاء بقيادته العسكرية أيام كان لا يزال جنرالا. فرد واشنطن بالثناء على "مواهبها الشعرية العظيمة" وقال لويتلي إنها "لو حدث في أي وقت وزارت كمبردج بولاية مساتشوستس" فإنه سيكون من دواعي سعادته أن يرى "شخصا اصطفته ربات الشعر".

 
 

توماس جيفرسن وتوماس مور


خلال زيارة قام بها إلى أمريكا سنة 1804، التقى الشاعر الأيرلندي توماس مور برئيس الوزراء البريطاني وزوجته اللذين كانا غير سعيدين بالرئيس الأمريكي الذي قابلاه في واشنطن.
وفي وقت لاحق حكى مور لأمه أن رئيس الوزراء وزوجته اشتكيا له من سوء معاملة جيفرسن لهما فقد عاملهما بـ "فظاظة سافرة" وبـ"شيء من العداوة".
وفي وقت لاحق للقاء مور برئيس الوزراء البريطاني، قام الأخير بتعريف الشاعر على الرئيس، ولكن مور بقي غير معجب به، ربما بتأثير مما سمعه من قبل من صديقيه البريطانيين فكتب يقول إن "منزل الرئيس" كان "في حالة من الاتساخ". وبعد سنوات حينما قرأ جيفرسن شعر مور قال في عجب "لماذا سخر هذا الرجل الضئيل مني على هذا النحو! لماذا، وهو في نهاية المطاف شاعر!". وصار مور من شعراء جيفرسن المفضلين.


جون كوينسي آدمز وكريشتوف مارتن فيلاند



في عام 1816، كتب جون كوينسي آدمز يقول إنه "لو كان لي أن أختار عبقريتي وظروفي، لاخترت أن أجعل من نفسي شاعرا". ولكنه اعترف أن شعره كان "ملعونا بالبقاء في ربقة المستوى المتوسط". كان أكثر نجاحا في مجال الترجمة. وحدث في رحلة قام بها سنة 1800 إلى ألمانيا، أن انبهر آدمز بقصيدة ملحمية لكريشتوف مارتن فيلاندج عنوانها Oberon فقرر أن يقوم بترجمتها. ولما انتهى من العمل، اكتشف أن هناك ترجمة أخرى، ووجد أنها خير من ترجمته، فنحى عمله جانبا، وبقيت الترجمة غير منشورة حتى عام 1940.

 
أبراهام لينكولن وروبرت بيرنز

شأن توماس جيفرسن، كان لينكولن يعشق الشعر. وكان لينكولن مغرما بصفة خاصة بالشاعر الاسكتلندي روبرت بيرنز، ويحفظ الكثير من قصائده عن ظهر قلب. وفي عام 1865 تلقى لينكولن دعوة لإلقاء نخب في حفل على شرف الشاعر، لكنه اعتذر، وكتب في رسالة الاعتذار يقول "إنني لا أستطيع أن أصوغ نخبا لبيرنز. لا أستطيع أن أقول أي شيء يرقى إلى كرم نفسه وعبقريته المحلقة. وإنني إذ أفكر فيما قاله هو، لا أجد أي شيء لديّ جدير بأن يقال".


تيودور روزفلت وإدون آرلنجتن روبنسن

 
كان روزفلت معجبا بأعمال إدون آرلنجتن روبنسن لدرجة أنه دعاه للعشاء في البيت الأبيض سنة 1905، ثم إنه قام بعد ذلك بمعاونة الشاعر المعوز في الحصول على وظيفة في متحف عادات نيويورك. وفي رسالة إلى ولده كيرمت، كتب روزفلت يقول له "لن تتصور كم أنا مأخوذ بقصيدتي روبنسن اللتين أرسلتهما إلى أمك. يا له من مخلوق روحاني نادر ... إنه لشخص استحوذ في نفسه بلا شك على روح الشعر".


وودرو ويلسن وأنطوني يوَر

 
 اشتهر عن وودرو ويلسن غرامه بقراءة وكتابة قالب من الشعر يعرف بالـ limericks. فحينما كان الرئيس ـ كما سيكون في قابل أيامه ـ يلقي خطبة أمام جمع من الناس في مدينة جيرزي سنة 1908، قام رجل فقال له "ما أنت بالرجل الجميل"، فرد ويلسن بقصيدة من أعمال أنطوني يور

وفي الجمال، أن لست نجما
هناك من هم أجمل بكثير
أما وجهي فلا أبالي به
لأنني حقا وراء هذا الوجه

لقيت تلك الواقعة تغطية صحفية واسعة لدرجة أن نسبت القصيدة نفسها في بعض الأحيان إلى ويلسن.



هاري ترومان وألفريد لورد تينيسن



منذ أن تخرج هاري س ترومان في المدرسة الثانوية سنة 1901 ظل يحمل في محفظته عبارة من قصيدة للورد تينيسن هي قصيدة "قاعة لوكسلي".
"
ظلت الورقة التي نقلت عليها تلك العبارة تبلى، وظللت أعيد نقلها على ورقات أخريات. لا أعرف كم مرة حدث هذا، عشرين مرة أم ثلاثين، ربما" وأضاف ترومان في حديثه الشهير للصحفي مارتن فيلر قائلا "إن إيماني بالشعراء أكبر بكثير من إيماني بالصحفيين".


جون كينيدي وروبرت فروست


كان روبرت فروست أول شاعر يلقي قصيدة في حفل تنصيب لرئيس أمريكي.
ما كاد جون ف كيندي ينتهي من النطق بكلماته الشهيرة "لا تسل عما يمكن أن يفعله بلدك لك ـ بل سل عما يمكن أن تفعله أنت لبلدك"، حتى تقدم روبرت فروست من المنصة معتزما أن يلقي قصيدة "إهداء" التي كتبها خصيصا لتلك المناسبة. ولكن انعكاس الشمس الساطع على جليد يناير منع الشاعر ذا الأعوام الستة والثمانين أن يقرأ المكتوب في الورقة. فألقى من الذاكرة بدلا من ذلك قصيدة "الهبة المباشرة"

 
جيرالد فورد وروديارد كيبلنج

 
في صغره كان جيرالد فورد يتعرض لنوبات من الغضب. وبعد نوبة غضب سيئة بصورة استثنائية، ألزمته أمه دوروثي فورد بحفظ قصيدة "لو" الشهيرة للشاعر روديارد كيبلنج وقالت له "إن هذه القصيدة سوف تساعدك أن تتحكم في غضبك". هذه القصيدة تبدأ بقول الشاعر "لو أنك قادر أن تبقي على رأسك/بينما كل من حولك يفقدون رءوسهم ويلومونك أنت ...".
وشأن كيبلنج، كان فورد عضوا متفانيا في أوساط الماسونيين الأحرار


جيمي كارتر وديلان توماس

 
 جيمي كارتر من أشد المعجبين بشعر ديلان توماس. ولما اكتشف كارتر أن ركن الشاعر في ويستمينيستر آبي يخلو من لافتة تذكارية لتوماس، شن حملة ناجحة لتصحيح الوضع. وفي وقت لاحق افتتح كارتر مركز ديلان توماس، وهو متحف مخصص للشاعر في سوانسي بويلز.

بيل كلينتن وشيمس هيني

 
عنوان سيرة بيل كلينتن الذاتية هو "بين الرجاء والتاريخ" وهذه ما هي إلا عبارة من مسرحية لشيمس هيني عنوانها "ترياق طروادة" كان الرئيس قد قرأها أثناء زيارة له إلى أيرلندا سنة 1995. كان الرئيس قد استشهد بمقطع من المسرحية أثناء خطاب ألقاه في ديري، ولاحقا أهداه الشاعر نسخة مكتوبة بخط اليد. قال كلينتن عن هيني إنه "هبة لشعب أيرلندا، وهبة للعالم، وهبة لي أنا في أشد أوقاتي صعوبة". وقال مازحا إن كلب الصيد الذي يمتلكه يدعى "شيمس" وقد سماه باسم الشاعر الأثير لديه.


باراك أوباما وإليزابث ألكسندر


إليزابث ألكسندر، أستاذ كرسي الدراسات الأمريكية الأفريقية بجامعة ييل، هي صديقة لباراك أوباما، وزميله له كانا معا في الكلية بجامعة شيكاغو في تسعينيات القرن الماضي، وفي عام 2009 كانت رابع شاعرة تلقي قصيدة في حفل التنصيب الرئاسي.
لكنها قبل عقود من ذلك، كانت قد حضرت مناسبة نادرة أخرى في واشنطن مول [حيث يقام حفل تنصيب الرئيس الأمريكي]. فقد كان عمرها سنة حينما اصطحبها أبواها سنة 1963 لتسمع مارتن لوثر كينج وهو يقول قولته الشهيرة "يراودني حلم".
قال كينج " يراودني حلم بأننا، في نفس هذا المكان من واشنطن، سوف نعيش لحظة مختلفة كل الاختلاف". وقبيل حفل التنصيب قالت ألكسندر لشبكة بي بي إس "يا لها من دائرة بديعة
".




نشر هذا الموضوع أصلا في موقع مؤسسة الشعر الأمريكية ونشرت الترجمة اليوم السادس من نوفمبر 2012 في ملحق شرفت