الأحد، 3 يناير، 2010

أنا وبول بولز وليلة منسية في طنجة



أنا وبول بولز وليلة منسية في طنجة

رونالد بيرجن

في عام 1998، أثناء مهرجان إدنبرج السينمائي، كنت أستمتع بمشاهدة فيلم تسجيلي بعنوان "فلتسقط(1): حياة بول بولز" Let It Come Down: The Life of Paul Bowles حينما وقع لي أغرب شيء يمكن حدوثه. ففي حين كان الفيلم يعرض حوارا أجري مع بولز وهو في السابعة والثمانين من عمره، من شقته في طنجة، مررت بشعور ديجا فو غريب. فقد كان على الجدار قناع أفريقي جعلني أشعر أنني كنت في تلك الشقة من قبل؟ أكان ذلك ممكنا؟ لعلي رأيت صورة له في مكان ما. لقد جئت لحضور الفيلم بدون أي أفكار مسبقة، حتى أنني لم أكن أعرف الكثير عن بول بولز، ليس إلا أنه مؤلف رواية السماء الواقية The Sheltering Sky التي لم أكن قرأتها من الأساس. فقط كنت قد شاهدت فيلم برناردو برتولوتشي المأخوذ عنها، والذي لم أعجب به كثيرا. وتلك كانت غاية معرفتي ببول بولز.

وكلما تقدم الفيلم التسجيلي، كلما ازددت اقتناعا بأنني سبق ودخلت شقة بولز في طنجة وليس مجرد أنني رأيت صورا لها. كان إحساسا بالغ القوة. وفيما كنت أشاهد الفيلم، كنت أكافح لأفهم سر استيلاء ذلك اليقين عليَّ. وشيئا فشيئا، بدأت بعض الصور تبزغ من عقلي، وإذا بالقصة كاملة تتداعي عليّ. إذ رأيت ما يمكنني وصفه بـ "الفلاش باك" لواقعة حدثت قبل حوالي أربعة عقود.

حينما كنت في السابعة عشرة من عمري، كان لي صديق نعرفه بالـ "ضفدع" Frog، وقد قررنا معا أن نفصل بين الدراسة الثانوية والدراسة الجامعية بسنة نقضيها في السفر في أوربا بأرخص التكاليف، فنعتمد على التنقل متطفلين على السيارات، ونقيم في بيوت الشباب، ونعمل في مهن غريبة كلما أمكن لنا ذلك. وقد تمكنا من التطفل على السيارات حتى وصلنا إلى أسبانيا وأخذنا العبارة من جبل طارق إلى طنجة.

في أول ليلة لنا، وبعدما استأجرنا غرفة في فندق متداع، جلسنا في مقهى مفتوح نشرب كأسي بيرة. وبعد وهلة، دخل رجلان في منتصف العمر وجلسا على منضدة مجاورة لمنضدتنا. وعلى الفور تعرفت في أحدهما على ريتشارد واتيس الذي كان قد لعب أدوارا ثانوية في عشرات الأفلام والمسلسلات التليفزيونية البريطانية حيث كان في الغالب يقوم بدور الموظف المهمل. ضبطت نفسي وأنا أحملق فيه. ابتسم لي، وقدّم نفسه باسم ديكي (اسم تدليل شائع لريتشارد) وقدم صديقه باسم مونتي. دعيانا إلى المزيد من الشراب وسألانا إن كنا نود أن نأكل شيئا. ولأننا كنا منذ نحو أسبوع نعيش على الخبز، فقد قبلنا الدعوة بكل سرور.

بعد أن تناولنا الوجبة، وشربنا كأسي بيرة إضافيين، سألنا ديكي ومونتي إنا كنا نود أن نزور الكاتب الشهير بول بولز، والذي لم نكن نحن الاثنين قد سمعنا به من قبل. وكان من الصعب أن نرفض. فتبعنا صديقينا الجديدين ديكي ومونتي ـ ونحن نكاد نترنح ـ عبر الشوارع الخلفية اللانهائية، ثم صعدنا درجا ما. ودق ديكي جرس الشقة. ففتح شاب مغربي يرتدي الجلباب الباب. وكان هناك عدد قليل من الشباب جالسين على الأرائك وفي الهواء رائحة غريبة.

قدمنا ديكي ومونتي إلى رجل طويل نحيل في أواخر الأربعينيات من عمره. كان يجلس في مقعد من الخيزران مدخنا الغليون. وكان من فوقه على الجدار قناع أفريقي. تجاهل "ضفدع" ـ الذي كان اسمه مستلهما من شكله ـ وسألني بضعة أسئلة مبديا قدرا غير معهود من الاهتمام بإجاباتي الساذجة. ثم قدم لنا سيجارتين غريبتي الشكل. ومع أننا لم نكن ندخن، إلا أنه كان من سوء الأدب أن نرفض. سحبت بضع أنفاس، وأنا لا أعرف أن السجائر كانت محشوة طبعا بالـ "كيف"، أي الحشيش كما يسمونه في مراكش.

ما أذكره بعد ذلك أنني استيقظت في سرير وأنا مرتد جلبابا على اللحم. نظرت حولي فرأيت "ضفدع" في كامل ثيابه، مسطولا على أحد المقاعد. كانت ثيابي مرمية أسفل السرير. وكنا لم نزل في الصباح المبكر. أذكر أن شعوري بالارتباك كان أكبر من شعوري بالصدمة. وألح على ذهني أنني لا بد أن ألبس وأخرج بأسرع ما أستطيع. أيقظت "ضفدع" وشققنا طريقنا بسرعة وهدوء خارجين من غرفة النوم. لم يبد أن هناك أحدا آخر في المكان. ولحسن الحظ كان باب الشقة مفتوحا، فجرينا إلى الشارع وحاولنا أن نعود أدراجنا إلى الفندق.

لا أذكر ما الذي حدث بين تناولي الـ "كيف" واستيقاظي. سألت "ضفدع" إن كان يعرف شيئا، ولم يكن يعرف، فقد راح في النوم بمجرد تناوله الكيف. ولا زلت أتساءل عما حدث في تلك الساعات التالية للحظة التي اظلمت فيها الدنيا أمام عيني. من خلع عني ثيابي والبسني الجلباب، ولماذا؟ هل تعرضت للانتهاك؟ أظنني كنت سأعرف هذا لو كان حدث. ولكن كل ما كنت أشعر به بعد صحوي هو الصداع الشنيع.

كنت مشغولا للغاية بمسألة قيامي بحذف تلك الواقعة برمتها من عقلي الواعي، إلى أن جاء الفيلم التسجيلي بعد أكثر من أربعين عاما على وقوعها ليستنفرها. كان قد سبق لي أن سمعت عن الذكريات المكبوتة والمستردة، ولكنني كنت دائما أميل إلى التشكيك فيها.

قرأت بعد ذلك كل ما تسنى لي أن أقرأه من أعمال بول بولز، آملا دون جدوى أن أجد نفسي في موضع ما من كتاباته فأجد حينئذ حل اللغز. كانت أفضل كتابات باولز تأخذني إلى عالم عدمي فاسد غرائبي تسيطر عليه ثيمات أبرزها تحطيم البراءة. ولكن أكثر ما أثار إعجابي وإزعاجي هو روايته الثانية "فلتسقط" الصادرة عام 1952، والتي تدور أغلب أحداثها في طنجة وسط عالم الغرباء السكارى. تنتهي الرواية بـ نيلسن ديار ـ وهو الشخصية الرئيسية في الرواية وكان أمريكيا قاسيا مدمنا للحشيش ـ وهو يدق مسمارا في أذن صديقه العربي النائم.

(1 ) لبول بولز رواية عنوانها Let It Come Down، والعنوان مأخوذ من مسرحية ماكبث لوليم شكسبير حيث يقول بنكيو "سوف تمطر هذه الليلة" فيرد عليه القاتل الأول قائلا Let It Come Down بمعنى "فلتمطر" أو "فلتهطل" أو "فلتنزل" وهي عبارة رأى أنها باولز ـ والعهدة على ويكبديا ـ "أربع كلمات مثيرة للإعجاب، بكثافتها ودقتها".

عن الجارديان

نشر صباح اليوم في ملحق قراءات