الأربعاء، 19 فبراير 2014

الحياة الجميلة


الحياة الجميلة
جون أرمسترونج

الفكرة الوحيدة الشائعة عن الجمال اليوم، الفكرة الوحيدة ذات الحضور الأكبر في العالم، هي أن الجمال يكمن في عين الرائي. وهي فكرة طيبة، غايتها إحلال السلام بين الناس الذين تختلف أذواقهم اختلافات بينة. فالناس يبهجهم نطاق شديد التنوع من الأشياء، وهذا ما ينبغي أن يكون، فلا ترهقوا أنفسكم ـ هكذا يدفعنا الرأي السائد ـ إلى استكناه الأشياء الجميلة.
غير أن نجاح هذا المنهج الكريم يقصينا، ويصرف انتباهنا،  عن أسئلة أهم وأعمق. كلنا نمر بتجربة العثور على شيء ما جميل، سواء كان ذلك الشيء كاتدرائية باروكية، أو وجه طفل، أو ساحل السويد إذ نراه من شباك طائرة. ولكن ما الذي يحدث حقا حينما نجد هذه الأشياء الجميلة؟
في عام 1795، أصدر الشاعر والمسرحي الألماني "فرديرتش شيلر" كتابا ذا عنوان مخيف هو التالي "عن التعليم الاستطيقي للرجل من خلال سلسلة من الرسائل. لم يشتهر الكتاب مطلقا، لسوء الحظ بالطبع، فهو يحتوي بعضا من أنفع أفكارنا ورؤانا المتعلقة بطبيعة الجمال وقيمته. منطلق شيلي في كتابه هذا هو تحليل للوضع البشري، يريد من خلاله أن يفهم [سبب] ابتهاجنا بما نجده جميلا. وبدلا من أن يتساءل شيلر عما نراه جميلا من الأشياء، ينقب عما يحدث فينا نحن إذ نستجيب بتلك الارتعاشة الحميمية الفريدة وبتلك الحماسة التي تدفعنا دفعا إلى نقول عن شيء "إنه جميل". ثمة أشياء مختلفة قد تثير تلك الاستجابة في مختلف الناس. ولكن ما السبب في هذا الاستجابة أصلا؟
يتصور شيلر أن الطبيعة البشرية حلبة يعمل فيها في وقت واحد دافعان سيكولوجيان قويان. فمن ناحية هناك دافع "الحس" الذي يعيش في اللحظة الآنية وينشد السرور الفوري، ويشتهي الاتصال والامتلاك، قد يكون فظا كحالة المرء إذ يتوق إلى تجرع رشفات كبيرة من البيرة، وقد يكون أيضا مهذبا متساميا. وقد ربط شيلر دافع الحس هذا بصديقه "يوهان فولفجانج جيته" الذي كان يشتاق إلى رؤية الأشياء بعينيه. كان جيته ميالا إلى النظر المباشر، نزاعا بطبيعته إلى التجريب، يغرق نفسه في التفاصيل العملية.
الدافع الثاني الذي حدده شيلر كان الدافع "الشكلي": النزوع الداخلي إلى التماسك، إلى الفهم المجرد والنظام العقلي. وهذا الدافع، فيما رأى شيلر، ينشد التخلي عن خصائص تجربة المرء اكتشافا للمبادئ الكونية العامة. وهو الدافع قائم في صلب العدالة ـ التي لا علاقة لها بحصولك على ما تريده لنفسك ـ وهو الذي يبث فيها الحياة. فنحن حينما نفكر أن شخصا ما يستحق محاكمة عادلة، إنما نكون مدفوعين ـ فيما يقول شيلر ـ بدافع "الشكل" العقلاني، موالين لمثال عام ومجرد للإجراءات الواجبة.
ما يسميه شيلر بدافعي الحس والشكل ما هما غير قوتين بداخلنا، ولكنهما في الغالب متصارعتان. ومطالب المدى القصير تتصارع مع آمال المدى البعيد. والارتياح والدعة يصارعان الإحساس بالواجب والمسئولية. وغواية الحرية تتصادم مع التوق إلى الثبات وضرب الجذور في الالتزامات القائمة.
ما يرمي إليه  شيلر هو أن الطبيعة البشرية تضطرم بنوعين منشعبين من الرغبات ليس بوسعنا أن نعرف لماذا يعنينا الجمال ما لم نلتفت إليهما معا. فلو أننا نريد أن نفهم الجمال لا يمكننا أن نكتفي بالكلام عن الأشياء التي نجدها جميلة، بل علينا أن نتكلم عن الحيوات التي نعيشها.
قد يبدو أن شيلر إنما يحاول إحياء ثيمة دينية قديمة هي الصراع بين الجسد والروح، ولكن ثمة فارقا حاسما. فلئن كان نطاق من المفكرين يمتد مما بين القديس بولس إلى إيمانويل كانط يؤمن بأن أحد هذه الجوانب من جوانب طبيعتنا البشرية ـ هو في العادة الجانب الذي يسمونه بالروحي أو العقلاني ـ هو الذي ينبغي أن ينتصر وتكون له الغلبة. فإن شيلر لا يؤمن بأن من الجانبين ما يفوق الآخر في أهميته، بل إن الجانبين بالأحرى بحاجة إلى أحدهما الآخر. فنحن قساة مصطنعون حينما يهيمن علينا دافع الحس. وإن سيطر فينا دافع الشكل تملكت منا الصلابة والجفاف. ونحن بحاجة إلى أن يتفاعل الدافعان ويتناغمان فنرى حينئذ الدور الذي يمكن أن يلعبه الجمال في حياتنا.
الجمال الحق عند شيلر هو كل ما يقدر أن يخاطب وبقوة كلا من جانبي الطبيعة في الحين نفسه. إننا نُدعى، حينما نرى شيئا جميلا، إلى رؤية للكمال المتناغم. وهذا ليس سمة في الشيء الجميل، ولكنه توق فينا نحن.
وانظروا إلى تمثال لأبولو ـ يعرف بالبيلفيدير  Belvedere ـ يتيح لنا الشعور بالبهجة الحسية لجسد في ذروة التطور والارتياح. يبدو أبولو قويا لكن بلا عضلات، ورشيقا لكن دونما خفة أو اضطراب. يعجبنا بنيانه، ولعلنا نريده. نتساءل، تراه أطلق للتو سهما، أم تراه يوشك أن يضع سهما في القوس؟ هو في أي من الحالتين في حال نشاط وتحفز وتركيز، فيستجيب له دافعنا الحسي استجابة قوية.
في الوقت نفسه، فإن دافع الشكل أيضا يعمل عند النظر إلى تمثال الـ بيلفيدير. فنحن نستجيب لبنائه الفني، لما فيه من وحدة وتناسب بين الأجزاء. فاليدان ممتدتان بعيدا عن الجسم لكن ليس أكثر مما ينبغي. وهناك حل بارع للمشلكة التقنية المتعلقة بكيفية الإيحاء بالحركة في جسم ساكن. أما طيات العباءة حول الرقبة وعلى الذراعين فقد رُقِّقت إلى إيقاع واضح، فإذا الذي أمامنا رجل متزن متمالك نفسه.
في هذه الحالة ـ حالة الجمال ـ يعمل كل من الدافعين بكامل قوته، لكنهما لا يعملان ضد أحدهما الآخر. بل يتعاونان، وما يرمي إليه شيلر هو أن تجربة النظر إلى تمثال بهذه الطريقة المزدوجة هي تجربة القول بجمال شيء. أهم من ذلك أن تجارب الجمال هذه تعلمنا كيف ينبغي لنا أن نكون. لا بمعنى أن نحاكي أبولو في قصة شعره أو وقفته أو أن نحمل مثله قوسا وسهما. بل أن نسعى بالأحرى إلى أن نجد في أنفسنا ذلك المزيج من مصهور الدافعين المتجسدين في التمثال.
لقد كان يستولي على شيلر التفكير في قدرتنا الظاهرة على قراءة شخصية المرء من وجهه. وكان يرى أن جمال الوجه ـ كما في حالة تمثال أبولو ـ يعتمد على ما يوحي به من تكامل بين هذين الدافعين ـ المنشعبين أصلا ـ اللذين يقودان حياتنا.
بورتريه "مدام ديفوكاي" الذي رسمه "جان أوجست دومينيك إنجرز" في روما سنة 1807 يجسد له مثاله. فنحن، بمعنى ما، نرى البورتريه شديد التنظيم، فكل تفصيلة فيه محسوبة بحيث تتلاءم مع بقية التفاصيل. مسند الكرسي المدور منحن بمثل انحناءة العين والفم، ولكنه في الوقت نفسه يتوازن مع انحناءة الذراع. طرف الذقن يقع في منتصف المسافة بالضبط بين قمة رأس السيدة وطوق ثوبها. لا شيء ثمة متروك للصدفة. اللوحة كلها خاضعة لإرادة تنظيم هائلة، مما يعني أن دافع الشكل في أقوى تجلياته. وهذا الوضوح والتنظيم يبدو غير دخيل على السيدة نفسها. فهي الأخرى تبدو هادئة مشرقة ذكية.
غير أن دافع الحس مطلق العنان بالمثل في اللوحة. فالسيدة تبدو مجرد امرأة جالسة بطريقتها الطبيعية، كما لو كنا نصادفها في ركن من صالون. ولعلها في غضون لحظة تنطلق ضاحكة أو تتحرك لتضبط عقدها. وبرغم كل ما هي فيه من انضباط، تبدو وكأنها دافئة متفهمة، تبدو الشخص المثالي لأن يناقش المرء معه مشاكله. جمال هذه اللوحة هو الذي يستنفر فينا في الآن نفسه حاجتنا إلى الانضباط وتوقنا إلى الحنان والحميمية.
وليست مشكلة شيلر لو تصادف أن شخصا لم يتأثر بهذا المثال المعين الذي أثاره هو. فالمهم أن ثمة شيئا ما يفعل هذا وأنه الشيء الذي نسميه "الجمال".  وهذا يفسر لماذا يستطيع الجمال أن يكون شديد التأثير، إلى حد أنه قد يدفعنا مثلا إلى البكاء. عندما ندرك الجمال في قطعة موسيقى، أو رقة تصرف من شخص، نرى أشياء نعرف أننا أهملناها أو تنكَّرنا لها، فنشعر بمزيج مدهش من الوجه والابتهاج.
مثل كثيرين اليوم، كان شيلر يتخوف من كون الجمال أكثر ارتباطا بالوضع الاجتماعي مما ينبغي له. والحق أن بعض القذرين يمتلكون أشياء جميلة، ولا يبدو أن حيازتهم هذه الأشياء الجميلة جعلتهم أكثر إنسانية أو أرق أخلاقا. كان شيلر على قناعة بأن اعتبار الجمال رفاهية وتوشية أو مؤشرا اجتماعيا يضيّع ما في اختبار الجمال من طاقة وقدرة، فغاية الجمال عند شيلر هي أن يسمو بالروح.
كان شيلر إصلاحيا متحمسا، متلهفا على التوجيه إلى مجتمع عدل ونبل جديد. ولكن التشاؤم نال منه إزاء ما يمكن للإصلاح السياسي أن يحققه. لقد رأى في حياته الثورة الفرنسية تتدنى إلى الإرهاب، رأى جبلها الشاهق يتمخض عما بدا له مزيجا من الفوضوية الشعبية والاستبداد البيروقراطي. رأى في شراسة اليساريين المتطرفين من أبناء الثورة الفرنسية أن الدافع الحسي هو الذي يعمل منفردا، ورأى في لجنة الأمن الحكومية أن دافع الشكل يتجلى في تفان متعصب. بدا الوضع الثوري في فرنسا يجسّد ـ على نطاق مجتمع بأكمله ـ ما يمكن أن يحدث حينما ينفصل الدافعان الأساسيان في الطبيعة البشرية عن أحدهما الآخر.
كان تشخيص شيلر لأمراض المجتمع يتوازى مع سرده للنزاع المعتمل في حياة الفرد الواحد. كان الشيء الناقص في كلتا الحالتين ـ فيما ذهب إليه شيلر ـ هو الإنسانية المتناغمة المكتملة، التي رأى أنها سوف تبقى ناقصة، في الزعماء والشعوب على السواء. فانتهى إلى القناعة المرعبة ـ والصائبة ربما ـ بأن الإصلاح الاجتماعي الطموح  لن يكتب له مصير إلا الإحباط، ما لم يصل عدد أضخم من الناس إلى تطور داخلي رفيع لا يحققه إلا الجمال.

في بعض الأحيان، نسعى إلى فهم مفكرين من أمثال شيلر لا يدفعنا إلى ذلك غير الفضول، أو الرغبة في فهم اتجاه أكبر في تاريخ الأفكار. فتفتننا تلك النظرة إلى الكون قبل كشوفات العلم الحديث. أو النظرة إلى ما قبل التاريخ قبل ظهور علم الأركيولوجي. نصادف مثل هذه الأفكار بوصفنا مراقبين، لا بوصفنا معتنقين محتملين لها. لا ننتظر أن نقتنع. فنحن في نهاية المطاف تقدمنا وبتنا نعيش في عالم جديد. ولكننا بين الحين والآخر نصادف في الماضي أفكارا يؤلمنا أشد الألم غيابها عن الحاضر. وهذا هو الحال مع شيلر الذي تتجاوز أفكاره عن الجمال مجرد سجل جاف لما تصادف أن كان يؤمن به رجل عاش في بلدة فايمار في نهاية القرن الثامن عشر. إنما هي دليل لنا في يومنا هذا إلى السمو بأنفسنا بلا واسطة غير الجمال. 
يعمل كاتب المقال أستاذا للفلسفة بجامعة ملبورن ومدرسة الحياةف ي لندن. صدر أحدث كتبه في 2013 بعنوان "الفن علاجا" بالاشتراك مع آلن دي بوتن


نشر المقال أصلا في أيون مجازين ونشرت الترجمة اليوم في صفحات جريدة عمان الثقافية